التخطي إلى المحتوى
فهد العبدالجبار: توطين مستشفى الملك فيصل بدأت بطبيب سعودي واحد

فهد العبدالجبار: توطين مستشفى الملك فيصل بدأت بطبيب سعودي واحد فهد العبدالجبار



المواطن – الرياض

كشف المشرف العام على مستشفى التخصصي والعيادات الملكية سابقًا، الدكتور فهد العبدالجبار، عن كواليس نجاحه وقصة حياته وأهم محطاتها.

رحلة نجاح: 

وأوضح فهد العبدالجبار، خلال تصريحاته إلى برنامج “اللقاء من الصفر” المذاع على قناة “mbc”، أنه ولد في المجمعة وتوفي أبوه وهو في الرابعة من عمره، ليتولى بعدها شقيقه الأكبر عثمان مهمة تربيته وتعليمه، حيث أدخله المدرسة ليبدأ دراسته.

وتابع أنه حينما وصل إلى المرحلة الرابعة في التعليم الابتدائي عرضت على أخته وظيفة في فرع وزارة الزراعة في الرياض لينتقلوا للعيش في حي الشميسي وعاشوا بدون كهرباء، وكان الماء يأتي عن طريق سقاء، فيما أنهى المرحلة الابتدائية بتفوق.

توطين مستشفى الملك فيصل: 

كما أنهى العبدالجبار، الثانوية وكان من الأوائل؛ ليتم ابتعاثه إلى جامعة القاهرة بقصر العيني في مصر لدراسة الطب، بينما نشبت صراعات في ذلك الوقت ليضطروا للعودة إلى المملكة، فقدم طلبًا لدراسة الطب في باكستان حتى أكمل الدراسة الجامعية في لاهور ليتولى بعدها عدة مناصب ساعد خلالها في إحداث نقلة نوعية وصناعة أجيال من الأطباء.

كما تحدث عن رحلة توطين مستشفى الملك فيصل التخصصي، مؤكدًا أنها بدأت بطبيب سعودي واحد، شارحًا كيف تمكن من تطوير الكادر الطبي والبنية التحتية لهذا الصرح الكبير.

وتحدث كذلك عن المهمة الوطنية التي كلفه بها الملك فهد- رحمه الله- من أجل تنفيذ وصية الملك فيصل.

شارك الخبر

شارك الخبر