التخطي إلى المحتوى

شهدت أسواق الأسهم الإماراتية أداءً متفوقاً خلال الأسبوع الجاري، لتسجل مستويات قياسية وسط زخم من السيولة بعد العودة من عطلة عيد الفطر بالتزامن مع استمرار ماراثون نتائج أعمال الشركات عن الربع الأول من 2021.

وجاء الأداء المتفوق للأسهم المحلية خاصة سوق أبوظبي الذي سجل مستوى قياسياً بدعم العديد من المحفزات المحلية التي تتمثل في (النتائج الجيدة للشركات المحلية خلال الربع الأول خاصة البنوك، واستمرار عمليات التطعيم، وتوقعات زيادة التدفقات الأجنبية بعد السماح للتملك الكامل للشركات، والتقييم الجيد والمتفائل من قبل مورغان ستانلي للأسهم العقارية، وتخفيف القيود المفروضة على قطاع السياحة، وتوقعات بزيادة وزن بنك أبوظبي الأول على مؤشر MSCI).

وتكللت ارتفاعات أسواق الأسهم المحلية بزخم من السيولة التي تجاوزت 13.5 مليار درهم، والتي تؤكد الاتجاه الإيجابي الحقيقي للاستثمار في الأسهم الإماراتية.

وبحسب إحصائية أجرتها «الرؤية»، حققت الأسهم الإماراتية مكاسب سوقية خلال الأسبوع الجاري تصل إلى 31.26 مليار درهم.

محفزات للارتفاع

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب لـ«الرؤية»، إن الأسواق الإماراتية حققت مكاسب ملحوظة، حيث سجل مؤشر أبوظبي أعلى مستوى له على الإطلاق، فيما صعد مؤشر دبي للأسبوع الثالث على التوالي.

وأشار دياب إلى وجود العديد من المحفزات التي كانت وراء هذا الأداء الجيد، حيث صعد سهم بنك أبوظبي الأول مع توقعات بزيادة وزن البنك على مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، ما سيزيد من التدفقات الأجنبية، في حين صعد سهم أبوظبي لبناء السفن بعد أن وقعت الإمارات عقداً معها بما يقرب من المليار دولار أمريكي لبناء سفن استطلاع جديدة للقوات المسلحة.

أما في سوق دبي، نوه محلل كامكو بأنه يجري الاستعدادات لاستقبال السائحين بعد تخفيف القيود المفروضة على قطاع السياحة في الإمارات إثر أزمة «كوفيد-19» مع سماحها للفنادق بالعمل بكامل طاقتها، مع إقامة الحفلات والأنشطة المختلفة وفق شروط معينة.

وأضاف دياب أن مكاسب السوق ارتفعت نتيجة التقييم الجيد والمتفائل من قبل مورغان ستانلي للأسهم العقارية بعد ارتفاعها للمرة الأولى منذ 6 سنوات، وزيادة الطلب مع تباطؤ وتيرة المشاريع الجديدة، إضافة إلى رفع الأسعار المستهدفة لبعض الأسهم.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت «إم إس سي آي» نتائج مراجعتها نصف السنوية لشركات أسواق الإمارات المالية في مؤشرات الأسواق الناشئة، حيث تم إضافة أدنوك للتوزيع المدرجة أسهمها في سوق أبوظبي للأوراق المالية ضمن مؤشر «إم إس سي آي» للشركات الكبيرة «القياسي العالمي» مقابل استبعاد إعمار مولز.

وأظهرت المراجعة أيضاً إضافة كل من مجموعة أغذية وإعمار للتطوير لمؤشر الشركات ذات رأس المال الصغير، مقابل استبعاد شركة الاتحاد العقارية من المؤشر، على أن يتم تنفيذ جميع التغيرات اعتباراً من 27 مايو الجاري.

وأشار دياب إلى أن الأجواء تبدو إيجابية في ظل نجاح الدولة بالتعاطي مع أزمة «كوفيد-19» والسيطرة عليه مع الوصول إلى المناعة المجتمعية المرجوة، فيما النتائج المالية للشركات والبنوك المدرجة عن الربع الأول من العام الحالي كانت أفضل من التوقعات.

سوق أبوظبي

وقفز سوق أبوظبي للأوراق المالية بنحو 4.97% عند مستوى 6517 نقطة، بالتزامن مع ارتفاع أبوظبي الأول بنسبة 12.62% مقابل تراجع سهم العالمية القابضة بنسبة 3.59%.

وخلال الأسبوع الجاري، بلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي 11.98 مليار درهم من خلال حجم تداول بلغ 1.6 مليار سهم، وتركزت غالبية قيم التداول في سهم العالمية القابضة وأبوظبي الأول بنحو 4.8 مليار درهم و2.6 مليار درهم على التوالي.

وحقق سهم بناء السفن خلال الأسبوع الجاري ارتفاعاً بنحو 46.53% ليربح نحو 0.94 درهم للسهم، حيث بلغت قيمة التداول على السهم 40.07 مليون درهم.

وفازت شركة أبوظبي لبناء السفن بعقد قيمته 3.5 مليار درهم من قبل وزارة الدفاع والقوات البحرية في الإمارات، وذلك بهدف بناء 4 سفن دوريات بحرية من فئة «فلج 3» لصالح القوات البحرية. ويعد العقد الجديد أكبر اتفاقية على الإطلاق تبرمها شركة أبوظبي لبناء السفن.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بختام اليوم 931.972 مليار درهم، مقابل قيمة بلغت 906.280 مليار درهم في ختام الأسبوع الماضي لتربح 25.69 مليار درهم.

سوق دبي

وخلال الأسبوع الجاري ارتفع مؤشر دبي بنسبة 2.04% عند مستوى 2750 نقطة، بالتزامن مع ارتفاع إعمار بنحو 0.75%، ودبي الإسلامي بنسبة 2.64%، والإمارات دبي الوطني بنسبة 1.98%.

وارتفعت القيمة السوقية لسوق دبي المالي بنحو 5.57 مليار درهم لتصل إلى 379.158 مليار درهم، مقابل قيمة بلغت 373.581 مليار درهم في ختام الأسبوع الماضي.


www.alroeya.com

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *