رئيس مجلس الادارةحسام محمود
رئيس التحريرأمينه سعد

لا دواء لهذا المرض .. قصص قصيرة جداً .. لمحمد أيوب

  • قصه
  • 21 مارس 2016
  • 887 مشاهدة
لا دواء لهذا المرض .. قصص قصيرة جداً .. لمحمد أيوب

” الأبيــــض ”

رفضت أن أرتدي اللون الأسود في مراسم العزاء كما قالوا , رأيت أن الأبيض هو الأنسب
وأثناء قراءة القرآن رأيت جميع الحضور متأثر ويكاد يبكي وأنا لم أتظاهر بشئ ..
فجاء شخص لا أعرفه وسألني : من المتوفي ؟
فقلت له : أبي .. !

” لا أحب هذا النوع .. 1″

من متابعتى لها تأكدت أنها تحب الزهور , فقررت في أول لقاء بيننا أن أبتاع لها زهوراً كثيرة , أتمنى أن أكون بجوارها لكني لا أجد لذلك سبيلاً , أنا أحبها , وعندما حدث والتقينا وجئت بالزهور , قالت : لا أحب هذا النوع ..!

” العامل المثالـــي ”

تم اختياري العامل المثالي لهذا العام , قالوا في القرار أنني قدوة حسنة لباقي العمال , وأننى ذو أخلاق حميدة وأحافظ علي المؤسسة وأموالها , فسألت نفسي : هل أرد ما اختلسته بالأمس وأكتفي بالجائزة المالية المخصصة لي أم أعتذر عنها .. ؟
وجدت أن ما اختلسته أكبر فرفضت الجائزة وأصبحت أمامهم الأكثر مثالية ..!

” لا دواء لهذا المرض ”

سألنى الطبيب : مما تشكو ؟
فقلت : من معاملات وأخلاق البشر ..
فقال : عفواً , لا دواء لهذا الهراء .. !

” هجــــــــرة ”

بعد حفلة التخرج ورطتنى سعادتى أن أقول بكل ثقة : يا أحمد . أطلب ما تشاء وسيأتى لك , أنت تستحق ..
فقال : تذكرة سفر للهجرة .. !!!

” المخبــز الجديــــد ”

في افتتاح المخبز رأيت الوزير لأول مرة , انبهرت بهيئته وشعرت أنه طيب وتجرأت كي أقول له أن الدعم لا يصل لمستحقيه , وقبل أن أن أتحدث وجدت نفسي غائباً عن الوعي ..

” سخريـــة ..! ”

أمي قالت لي : السرقة حرام , فقطعت يدي ..
وأصدقائي قالوا لي : الكذب يهلك , فقطعت لساني ..
وعندما سخروا مني , قررت قتلهم فلم استطع .. !

” حيوانـــــات ”

قال الكلب : أنا أبذل جدهاً كبيراً في الحراسة دون أن يشكرني أحد ..
وقالت القطة : أنا أساعدهم في لهو أبنائهم ..
ووقالت البقرة : أنا أخرج لهم ما يطلبون ..
وقال الأسد : أنا حزين لأنهم يعاماوننى كتحفة للتباهي بها , وهذا إهانة لي ..
فقالوا جميعاً : وما الحل ؟
فقال الأسد : لا تنسوا أننا مجرد حيوانات .. !

” حفل زفــــــــاف ”

في حفلة زفافي وجدت نفسي في حاجة إلي البكاء والعزلة , فقلت لصديقي ما أشعر به , فقال : من تنتظرهم سيأتوا , أطمئن ..
فأبتسمت وقبلت زوجتى ..!

” وصيتــــــى ”

أمام المحام كتبت وصيتى وطلبت رأيه , إندهش مما كتبت , ونصحنى بالتعديل , قلت له أبنائى يؤمنون بأن السعادة فى الرضا , فقال : سيصبون لعناتهم عليك , فقلت هم يفعلون من الأن ..!

*****

شارك برأيك وأضف تعليق

حقوق النشر لموقع الكاميرا نيوز 2019 ©