كيف تستثمر في سوق النفط؟

 

يقدم تداول النفط الخام فرصة جيدة للربح في جميع ظروف السوق المختلفة إلى حد كبير، وذلك بسبب المكانة التي يحتلها الذهب الأسود على الصعيدين الاقتصادى والسياسى في العالم، كما أن النفط له الكثير من الاستخدامات الهامة حيث يدخل في العديد من الصناعات الهامة سواء منظفات أو بلاستيك أو دهانات وغيرها، كما أنه يزود الطائرات والسيارات والآلات بالوقود، فهو عصب الحياة الصناعية.
لهذا تعتمد الدول الصناعية الكبرى مثل الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبى وكندا بشكل كبير على النفط، وبالتالي اذا كنت مهتم بمعرفة كيفية الاستثمار في النفط فيجب أن تعرف أهم العوامل التي تؤثر على أسعار النفط.

العوامل التي تؤثر على أسعار النفط

يتقلب سعر النفط الخام في كل لحظة حيث يتم تداوله في البورصة، ولا يتم تحديد سعر النفط الخام فقط من خلال معدلات العرض والطلب العالمى والتوقعات الأساسية للسلع المادية ولكن أيضًا توقعات العرض والطلب بين المتداولين.
كما هو الحال بالنسبة لمعظم الأصول الحساسة للنمو، فإن الوتيرة العامة للنفط الخام هي نتاج محركين متميزين هما الرغبة في المخاطرة على مستوي السوق والتوازن السائد بين العرض والطلب، يمكن أيضًا أن يكون لأى اصدار اقتصادى أثر على حركة السوق.
وتتضرر أسعار النفط بالاضطرابات الجيوسياسية  وخاصة التوترات في منطقة الشرق الأوسط حيث أغلب المنطقة غنية بالنفط، كما أن الأسعار تتأثر بالقرارات التي تتخذها منظمة أوبك التي تهمين عليها المملكة العربية السعودية وقطر والامارات العربية المتحدة والكويت، فعلى سبيل المثال، عندما انهارت أسعار النفط خلال السنوات القليلة الماضية قررت المنظمة أن تُخفض انتاجها النفطي في مسعى منها لعودة التوازن للسوق والعمل على دعم الأسعار.

المحركين الأساسيين لأسواق النفط

تعتبر أوبك هي المسيطرة بشكل كبير على سوق النفط حيث تتحكم في جزء كبير من الامدادات النفطية العالمية، وعلى الرغم من هذا فإن السنوات الأخيرة اكتسحت الولايات المتحدة سوق النفط لتتفوق في انتاجها على المملكة العربية السعودية التي تقود أوبك وروسيا التي تعتبر أكبر مصدر للنفط خارج المنظمة.
وبالرغم من الإنتاج الهائل التي تقوم الولايات المتحدة بضخه إلا أنها لا تزال من أكبر المستوردين للنفط، ففي عام 2014 قامت باستيراد نحو 8 مليون برميل يوميًا.
هناك نوعان رئيسيان من النفط في الأسواق العالمية: الأول، خام برنت الذى تنتجه منظمة أوبك ويتم تداوله في السوق بأسعار عالية، والثانى، خام غرب تكساس الذى تنتجه الولايات المتحدة وهو أرخص من خام برنت، ومع ذلك فإن المؤثرات التي تتحكم في سوق النفط تؤثر على كلاهما بنفس القوة والمقدار فهما دائمًا في اتجاه واحد.

العلاقة بين الدولار الأمريكي وأسعار النفط

ترتبط أسعار النفط بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي، فكلما تراجع الدولار الأمريكي أمام العملات كلما ارتفعت أسعار النفط، وبعد الكثير من الأبحاث والاطلاع تمكن المحللين وخبراء سوق النفط من معرفة أنه كلما تراجع الدولار الأمريكى  بنسبة 1% يقابله ارتفاع في نفط خام برنت بنسبة 2.1%.

ذلك لأن النفط من السلع المقومة بالدولار الأمريكي بمعنى أنه يتم شرائها عالميًا بالدولار الأمريكي، فكلما انخفض سعر الدولار تستطيع الدول الأخرى التي تشترى النفط شراء كمية كبيرة منه مقابل كمية صغيرة من الدولار، وفى تلك الأثناء يزداد الطلب على شراء النفط وبالتالي سترتفع أسعاره.

وكقاعدة عامة يميل سعر النفط إلى الارتفاع في شهر آب/ أغسطس بسبب موسم القيادة في الصيف، بينما تميل إلى الانخفاض في منتصف أيلول/ سبتمبر وتشرين الأول/ أكتوبر.

Facebook Comments

عن الكاميرا نيوز