رئيس مجلس الادارةحسام محمود
رئيس التحريرأمينه سعد

فى حى الجناين بالسويس …اغتصاب الأرض وتقنينها وكله بالقانون

فى حى الجناين بالسويس …اغتصاب الأرض وتقنينها  وكله بالقانون

كتبت – أمينة سعد 

مازالت المحسوبية وانعدام الرقابة وراء تفشى الفساد فى الأحياء ورغم تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسى على  آن مواجهة الفساد ستكون شاملة وآنه لاتهاون مع الفاسدين الا آن البعض صم أذنه وضرب بكلمات السيد الرئيس عرض الحائط  ليظل الفساد فى الأحياء كالأخطبوط   

فى حى الجناين يتم تقنين الأراضى المغتصبة 

مآساة حقيقية تعيشها  أسرة وهم يرون أرضهم تغتصب أمام أعينهم وبمساعدة مسئولى الحى مستغلين القانون غير مبالين بدموع الضحايا ولا بقانون السماء .

منذ سنوات تم تخصيص الأرض رقم 21 تقسيم الجناين بأسم الحاج محمد  اسماعيل توفيق بمحضر استلام بتاريخ ٨٩/١٠/٢١ وبملف أملاك يحمل رقم 779 وقام بالفعل عم محمد ببناء منزل مكون من دور واحد على الأرض المذكورة  ومرت السنوات ليفاجأ أبناء عم محمد بأستيلاء شخص من العرب يدعى عودة سالم سعد عيد   على الأرض ولم يكتفى بهذا بل قام بهدم المنزل والشروع فى بناء منزل له  .

لم يستسلم  أبناء عم محمد لأغتصاب أرضهم وتقدموا الى الحى  بأنذار رسمي  على يد محضر بوقف الأعمال والازالة وخصوصا ان المباني كانت في بداية إنشاؤها ولكن موظفين الحى لم يبالوا بالأنذار  وأغمضوا أعينهم ليستمر الرجل فى البناء ولم يكتفى بهذا بل قام بمساعدة موظفى الحى بأدخال  المرافق والسكن فى المنزل للتحايل على القانون  .

وبعد محاولات عديدة  صدر قرار ازالة برقم ٢٠٣لسنة ٢٠١٩ ورغم قيام حى الجناين بتنفيذ قرارات الأزالة الا آنهم تغاضوا عن هذا القرار ليظل المنزل شاهدا على الفساد الذى يتم فى الأحياء بواسطة موظفين ضعاف النفس   .

ولم يتم الأكتفاء بهذا بل قام المغتصب بمساعدة البعض بعمل اجراءات التقنين رغم آن الأرض الذى يسعى لتقنيها لها محضر استلام وملف فى الأملاك يحمل أسم مالكها الحقيقى محمد اسماعيل توفيق ويتم الآن تقنينها بأسم المغتصب عودة سالم سعد عيد 

 

شارك برأيك وأضف تعليق

حقوق النشر لموقع الكاميرا نيوز 2019 ©