رئيس مجلس الادارةحسام محمود
رئيس التحريرأمينه سعد

فريق … تياترو ويس … ومسرحية عودة جيبون … مواهب سويسية تتقدم بخطوات ثابتة

فريق … تياترو ويس … ومسرحية عودة جيبون … مواهب سويسية تتقدم بخطوات ثابتة

كتبت – أمينة سعد  – تصوير أحمد عمر 

عودة جيبون نص مسرحى مأخوذ من رواية  أسطورة البيت وهو من سلسلة روايات ماوراء الطبيعة للكاتب أحمد خالد توفيق والتى يعتمد فى مضمونها على ذكريات خيالية لطبيب مصرى .

يظهر بالعرض الطبيب رفعت اسماعيل وهو يقرأ خطاب من صديقة طفولته الهام السويفى تدعوه فيه لزيارة المنصورة ومن هنا تبدأ الأحداث لتختلط ذكريات الطفولة والحب البرىء بذكريات مشوقة وأحداث مرعبة ترتبط بمنزل دخلوه فى الصغر وعلاقتهم جميعا بالطفلة جيبون ووالدتها غريبة الأطوار

ليكتشف الجميع أن جيبون التى كانت تلعب معهم وهم صغار مازالت طفلة تطاردهم فى أحلامهم وكأنها تنوى الأنتقام لسبب غير معروف فيقررون دخول البيت

ويفاجئوا بأشياء مرعبة تحدث لهم داخل البيت ليكتشفوا فى النهاية آن البيت فيه طاقة قادرة على خلق الكثير من التخيلات فيجتمع رأيهم فى النهاية على حرق البيت

نجح المخرج فى توظيف الشخصيات بأختيار جيد للفتاة التى قامت بدور والدة جيبون وقد ساعدت ملامح وجهها على اطفاء نوع من الغموض على الشخصية بتوظيف  جيد لتعبيرات الوجه .

كذلك كان الأختيار الجيد للفتاة التى قامت بدور الشغالة اللعوب والتى أدت دورها بأحترافية عالية أما مفاجأة العرض فكان للشاب الذى أدى دور زوج الهام السويفى والذى أثبت من خلال ضحكات الجمهور آننا أمام مشروع ممثل كوميدى على بداية الطريق

ليأتى دور عبير المرآة المسالمة التى هدها الزمن فلا تستطيع تحمل الموقف فتقع مغشيا عليها عند مواجهتها لجيبون صديقة طفولتها أما الهام السويفى أبرز  شخصيات العرض والتى دخلت مبارة غير متكافئة مع جيبون للأستحواذ على قلب رفعت فقد خالفها الحظ فى الأداء لتؤدى دورها بشىء من الأفتعال والتكلف  أفقدها المصداقية رغم مساحة الدور والقماشة الواسعة التى أعطاها لها المخرج لم تستطع استغلالها جيدا لنصل الى رفعت الشخصية المحوارية والذى أدى دوره ببراعة تؤكد آنه أشتغل كثيرا على نفسه

نجح المخرج فى ربط شخصيات العرض بتغيرات المجتمع لنجد السكير الذى لايبالى ومفتعل التدين والمناضل الثورى فى اشارة واضحة الى ماأصاب المجتمع من تغيرات

فى النهاية نحن أمام فريق مسرحى يتكون من مجموعة من الشباب صغير السن كبير الوعى بما يدور حوله استطاعوا تقديم عرضا مسرحيا بتفاصيل تخصهم بالكامل  ومازال الوقت متاح أمامهم ليكتسبوا الكثير من التجارب ليطورا فى أدائهم وأدواتهم ويتعلموا من أخطائهم ليقدموا فى المرحلة  القادمة عرضا متميزا بأيقاع أكثر سرعة من ايقاع عودة جيبون

شارك برأيك وأضف تعليق

حقوق النشر لموقع الكاميرا نيوز 2019 ©