علوم البحار والمصايد ينظم ورشة عمل حول دور البحث العلمي في تنمية بيئة ومصايد البحر الأحمر بمتحف السويس

علوم البحار والمصايد  ينظم ورشة عمل حول دور البحث العلمي في تنمية بيئة ومصايد البحر الأحمر  بمتحف السويس
كتب – آخر تحديث –

متابعة\ أمينة سعد – محمد بلاطة 

تحت عنوان  دور البحث العلمي في تنمية بيئة ومصايد البحر الأحمر نظم  اليوم الأثنين المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد فرع السويس ورشة عمل فى متحف السويس القومى برعاية د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبحضور د. سوزان الحسانين خليف رئيس المعهد، واللواء عبد العظيم محمد رئيس حي السويس نائبا عن محافظ السويس 

بدأت الورشة بنبذة مختصرة للدكتورة  منال مصطفى صبرة مدير معهد علوم البحار والمصايد فرع خليجى السويس والعقبة عن دور المعهد فى خدمة البيئة والمجتمع وان دور البحث العلمى فى معهد علوم البحار يتمثل فى حل المشكلات التى تواجه البيئة البحرية من خلال الدراسات والابحاث التى تعمل على حل المشكلات المختلفة .مؤكدةبآن البحر الأحمر  يتميز بالتنوع البئيى والبيلوجى الكبير ولذلك يعانى من الكثير من المشاكل وآنه يتم وضع حلول لهذه المشكلات من خلال تفاعلات  ورشة العمل المقامة 

كما أكدت الدكتورة  . سوزان خليف رئيس المعهد فى كلمتها التى ألقتها  على أهمية تعظيم دور البحث العلمي في تنمية بيئة ومصايد البحر الأحمر، مشيرة إلى مناقشة الورشة العديد من المحاور الهامة والتي تتضمن آخر المستجدات في عملية رصد حالة المصايد فى البحر الأحمر وكيفية تنميتها، والأهمية البيئية لأسماك القرش مما يستوجب دراسة كيفية حمايتها والحفاظ عليها، ومناقشات لدراسات عديدة عن استزراع الشعب المرجانية وكيفية الاستفادة منها فى تدعيم التنوع البيئى والبيولوجى لما لها من أهمية بيئية واقتصادية هامة، واستعراض نماذج صديقة للبيئة فى الاستزراع السمكى مما يساهم في زيادة الثروة السمكية من خلال تقييم الرعاية الصحية للأسماك المستزرعة بمصر وتقييم التلوث البحرى فى خليج السويس وكيفية مقاومة الحشف البحري.

كما ناقشت الورشة العديد من المحاور الهامة، والتي تتضمن أخر المستجدات في عملية رصد حالة المصايد فى البحر الأحمر والأهمية البيئية لأسماك القرش مما يستوجب دراسة كيفية حمايتها والحفاظ عليها، بالإضافة إلي بعض من جوانب تنمية مصايد البحر الأحمر. وعلي الصعيد الأخر، تناولت ورشة العمل مناقشات لدراسات عديدة عن استزراع الشعاب المرجانية وكيفية الاستفادة منها فى تدعيم التنوع البيئى والبيولوجى لما لها من أهمية بيئية وإقتصادية هامة. وكذلك سوف يتم إستعراض نماذج صديقة للبيئة فى الاستزراع السمكى مما يساهم في زيادة الثروة السمكية بشكل أمن ومستدام من خلال تقييم الرعاية الصحية للأسماك المستزرعة بمصر وتقييم التلوث البحرى فى خليج السويس وكيفية مقاومة الحشف البحري.

حضر الدكتور طارق عبد العزيز مدير فرع المعهد بالبحر الاحمر و  الدكتور أحمد عبد الحليم مدير فرع المعهد بالاسكندرية وبكرى ابو الحسن شيخ الصيادين . و ة ماجدة العشماوى  مدير مركز النيل للإعلام والدكتور أشرف الدكر عميد كلية الاستزراع السمكى والمائى . وجميع المهتمين بمجال الثورة السمكية وعلوم البحار

عن الكاتب

رئيس التحرير