صلاح الدين رمز..و2017 عام انتقالى…حوار مع د.محمد التهامى اجرت الحوار:مريم سمير احمد

صلاح الدين رمز..و2017 عام انتقالى…حوار مع د.محمد  التهامى اجرت الحوار:مريم سمير احمد
26653215_10211485543721894_1394386398_o
بواسطة – آخر تحديث –

تمر البلاد يوميا بتغيرات كثيره ولكى نحاول ان نفهمها يجب ان نفهم المستقبل  والماضى معا ..لذا احببنا ان نحاور شخصيه تفهم الماضى وتستطيع فهم المستقبل وهو الدكتور محمد التهامى المؤرخ والباحث السياسى

-فى البدايه اذا قلنا د.محمد التهامى باحث سياسي ام مؤرخ أيهما الأقرب لقلبك ولماذا ؟

*بالطبع باحث سياسي ، فحاليا اقوم باعداد الدكتوراه في العلوم السياسية .. فالعلوم السياسية دراستي و مستقبلي ان شاء الله . ممكن نقول باحث سياسي مهتم بالتاريخ .. فأنا من انصار فكرة ان التاريخ هو سياسة الماضي والسياسة هي تاريخ المستقبل .. فلا احد يستطيع فهم السياسة بدون معرفة ما حدث ولماذا حدث؟

– .اذا قلنا انك ستلتقى بشخصيه تاريخيه من تكون ولماذا ؟

*السؤال ده صعب شويه لاني هغير وجهة نظري كل فتره لاني بكون مهتم بالشخصيه وقت الكتابه عنها او محاولة ترجمتها .. بحاول اعيش و افهم الظروف المحيطة و ايه حصل و ازاي .. الحقيقه مفيش شخصية معينة .

-. -ما هو ردك على هجوم د.يوسف زيدان على شخص صلاح الدين الأيوبي؟

*.مع أحترامي لكلام الكاتب الكبير يوسف زيدان بس الحقيقة انا مختلف معه مينفعش نهد رمز زي صلاح الدين الأيوبي اللى فى وجدان الشعوب العربية و الغربية واحد من أهم الحكام المسلمين طبعا اللى هيتعمق فى مسيرة صلاح الدين الأيوبي هيعرف أنه سياسي و سياسي شاطر و عسكري فذ بس مينفعش تجي تحاكمه بقواعد دلوقتي كما ان أهميته الحقيقة بتجي انه لما انتصر كان رحيم كان متواضع كان نموذج كويس للحاكم المسلم عفي و رحم و من هنا الناس حبيته و التاريخ خلده

-ترى ما افضل ما حدث فى 2017؟

*أفضل ما حدث في 2017 دايما الناس لما بتسأل سؤال زي ده بتفتكر اخر حاجات في السنة .. لكن الحقيقة حصلت انجازات كبيرة و اخفاقات ايضا كبيره .. بس انا مش مهتم . .

-ماوصفك لعام 2017 ؟

*عام صعب علي المستوي السياسي و علي المستوي الداخلي و الخارجي .. العالم يتحرك بسرعة و دول تعيد تجديد نفسها و دول تنتهي .. و انتخابات رئاسية .. عام متنقل   .

-كان لديك مسرحية العام الماضي ” حدوته مصريه ” لماذا لم تكرر التجربة ؟؟

*المسرحية كانت لها ظروف خاصة .. فهي كتبت احتفالا بأحداث يوليو 52 و حاولت ان تكون متزنه لا تجني علي احد .. كتبت بعدها مسرحية مصر 1840 التي تتحدث عن عهد محمد علي ، و كتبت ايضا مسرحيه اجتماعيه و نشروا في دار الكتب .. انا لا اهتم كثيرا بتجسيد اعمالي المهم اني كتبت اكثر من عمل و لكني اري اني كاتب .. ووظيفة الكاتب هي الأدب فقط . .

-واخيرا..ما هى مشاريعك القادمه ؟؟

*لدي كتاب سيصدر قريبا تحت اسم التسويق السياسي كان من المفترض ان ينشر في معرض الكتاب القادم و لكن بسبب ظروف شخصيه أجلت صدوره .. و يعتبر ذلك الكتاب أول كتاب سياسي يصدر لي بعد عدة كتب أدبية.

أترك تعليقا

تعليقا