رمضان في السويس اتغير عن زمان

تحقيق

سمر فوزي                                       ياسمين علي

 

 

هل هلالك يا رمضان ، والله بعودة يا رمضان ، وحوي يا وحوي ، وكثيرا من الاغاني الرمضانية تمليء شوارع السويس من منتصف شهر شعبان استعداداً لشهر رمضان الكريم ، والزينة تمليء كل احياء السويس ، والفرحة تُرسم علي وجوههم ، والكرم الزائد الذي يتسم به السوايسة وخصوصاً في شهر رمضان. 

رمضان شهر الطاعات والخيرات والفضائل وتزكية النفوس وتربيتها ، وهو ركن من اركان الاسلام ، اي فرض علي كل مسلم ومسلمة ، شهر يعلمنا الصبر وتجديد ايماناً مع الله وتقوية ارادتنا.

رمضان يعني التراويح والعزومات واللمة لحد الفجر والمكسرات والقطايف والكنافة والزلابيا وبلح الشام والمسحراتي وهو بينادي اصحي يا نايم ولمة الاطفال حواليه وهما فرحانين.

هذة الاجواء الرمضانية الجميلة ينتظرها الشعب من السنة للسنة. 

تستعد السويس دائماً لرمضان بتزيين الشوارع والمنازل بالفوانيس والزينة الرمضانية، وملء الشوارع بالاغاني الرمضانية الجميلة ، ويبدا التجار بنصب الشوادر وإقامة الخيم لبيع الكنافة والقطايف وياميش رمضان.

عندما يهل هلال رمضان ، فيعلن دخولنا لشهر الصيام ، يبدا الناس بالاتصال ببعضهم للتهنئة بالشهر الكريم ،والجيران يزرون بعضهم بزيارة قصيرة قبل نهاية اليوم ، ويبدا الكل باضاءة الشوارع بالزينة التي علقوها من قبل .

 

 

الاجواء الرمضانية عند السوايسة بين الماضي والحاضر ، هل تغيرت كثيراً ام لا ؟ 

من خلال جولتنا في شوارع السويس رصدنا بعض الاراء للناس عن استقبالهم لشهر رمضان وهل تغير المشهد الرمضاني عن زمان ام لا ، واخبار الاسعار اي …

 

في هذا التحقيق نستطلع بعض الاراء….. 

تري الحاجة ايمان ان رمضان تغيير كثيرا عن زمان في الاجواء الرمضانية واللمة ، وتقول حتي ان التهنئة اصبحت عن طريقة السوشيال ميديا ، واصبح لا طعم لها مثل زمان .

وامنية تري ان المشهد الرمضاني لن يتغير عن زمان وان العادات والتقاليد الرمضانية ما زلنا نتمسك بها هي نفسها ونمارسها كل رمضان ، ولكن تري ان الناس دائما يقولون رمضان زمان كان مختلفاً لان الانسان بطبيعته يحب الماضي ويراه اجمل دائماً.

وقالت الاستاذة سمية : الناس زمان كانو بيكتفو بعمل صنفين او تلاتة بسبب مشقة اليوم والصيام وحتي لا ينشغلو عن العبادات بسبب التحضيرات ولكن الان الوضع اختلف تمام في عادات الاكل و اصبحنا نحضر الكثير من الاصناف التي لا حصر لها علي السفرة الرمضانية.

ويري احمد بائع باحد محلات الجملة ان استهلاك الناس اختلف تماماً هذا العام وان ده اكيد في مصلحته عشان يبيع ويكسب ، ولكن هو يري ان الشهر اصبح شهر استهلاكي الي حد كبير ولم يعد شهر العبادات والطاعات .

وقالت الحاجة ام احمد : اشتاق الي جو رمضان الذي عشته منذ الصغر ، اشتاق الي البساطة في كل شيء ، نفسي اعيش يوم في رمضان زي زمان قبل ما ربنا يفتكرني واموت.

البعض يشتاق الي زمان والبساطة وعدم التكدس في الاشياء والبعض يري ان لا يوجد اختلاف بين الامس و اليوم ومازالت الطقوس والعادات واحدة.

 

طيب يا تري اخبار الاسعار اي والناس بتستعد وتستقبل رمضان ازاي .

قال محمد ابراهيم عن ارتفاع الاسعار :لا توجد سلعة الا وزادت بنسبة كبيرة ، وان دائما قبل رمضان الاسعار بترتفع كثيرأ، وهذا يدل علي جشع التجار وطمعهم ، وضعف الرقابة من الجانب الحكومي ، وهذة المشكلة ترهقنا كثيرا لان مرتبتنا زي ما هي فالزيادة دي بتأثر علينا جداً وبتخلينا نستغني عن حجات كتير من الاساسيات مش من الفرعيات كمان .

واوضحت الحاجة عفاف بائعة بالسوق : زيادة الاسعار تمثل ازمة حقيقة للمواطنين ، وده طبعاً بيأثر علي بيعنا ومكسبنا كمان ، لكن احنا هنعمل اي في حاجة ملناش ذنب فيها السبب هم التجار الكبار.

وقالت اسراء ربة منزل : احنا بنستعد لرمضان بترويق الشقة وغسيل السجاد وتجهيزات بعض الاكلات وتفريزها وشراء مستلزمات رمضان والزينة والفانوس ، ونبدا نعلق الزينة في الشارع والبيت انا وبناتي وزوجي ونتصل باهلنا واصحابنا ونهنيهم بالشهر الكريم.

واشارت اميرة ايضاً : بستعد لرمضان بالامتحانات والمذاكرة ومبقتش احس بالاجواء الرمضانية من كتر ضغط المذاكرة حتي معنديش وقت انزل اصلي التراويح في الجامع زي زمان.

وقالت مي سعيد : رمضان ضيف كريم علينا وبيعدي بسرعة فلازم نستعد له بتعديل انفسنا وسلوكنا واخلاقنا قبل ان نستعد له بشراء الاكل والعصائر والزينة ، فهذا اكثر استعداداً لرمضان نستحق ان نفعله .

علينا ان نبدا صفحة جديدة في رمضان بالصلاة وقراءة القرآن وكثرة العبادات والطاعات ، وان نحمد الله علي كل شيء ، ونسامح ، ونفرح ،ونبدا صفحة بيضاء ونعزم علي ان نزيد من الحسنات ونهجر السيئات ، والاسراف في ذكر الله والعبادات والقرآن ولكن عدم الاسراف والتبذير في الطعام والشراب .

 

 

Facebook Comments

عن سمر فوزى