اوراق مصريه 2 بقلم :طه محمود اسماعيل

اوراق مصريه 2 بقلم :طه محمود اسماعيل
23574438_2023151001253719_931379308_n
بواسطة – آخر تحديث –

أول مظاهرة مليونية سنة 1951

بعد مفاوضات عقيمة كان أغلبها تشدد ومراوغة من الجانب الإنجليزي، أعلن النحاس باشا رئيس الوزراء فى 8 أكتوبر عام 1951 مقاطعة المفاوضات وإلغاء معاهدة 36 التى كان قد وقعها بنفسه، كما ألغى اتفاقيتي 1899 الخاصتين بالحكم المصري البريطانى المشترك للسودان وقال :”من أجل مصر وقعت معاهدة 36 ومن أجل مصر ألغيت معاهدة 36″

كما أعلن وحدة مصر والسودان تحت التاج المصري وقدم طلب بتعديل الدستور لتغيير لقب ملك مصر إلى ملك مصر والسودان.
كان إلغاء المعاهدة هو اعتبار القوات البريطانية المتمركزة فى منطقة القناة قوات احتلال معتدية واعلان الحرب عليها وتم بالفعل إعلان الكفاح المسلح.

أعلنت بريطانيا تمسكها بالاتفاقية، وطالبت بتشكيل لجنة دولية لدراسة مسألة السودان واجراء استفتاء فى السودان لتقرير المصير، كما أعلن تشرشل أن هذه ضربة موجعة ومهينة للحكومة البريطانية.

ثم دعت بريطانيا وفرنسا وأمريكا وتركيا مصر للدخول فى حلف للدفاع المشترك عن الشرق الأوسط، وقد رفض النحاس باشا الدخول فى مثل هذا الحلف كما رفض اقتراحات بريطانيا بشأن السودان وتم تعديل الدستور بالفعل وأصبح فاروق ملكاً لمصر والسودان.

فى ظل الفرحة والحماس التى انتابت الشعب لبداية الكفاح والجهاد ضد الإنجليز خرج المستشار حسن الهضيبي المرشد العام الجديد لجماعة الإخوان المسلمين بتصريح لمحرر مجلة الجمهور المصري :” إن أعمال العنف هذه لاتخرج الإنجليز من البلاد ”
ورد عليه الكاتب الإسلامي خالد محمد خالد فى مجلة روز اليوسف بمقال تحت عنوان ساخر” أبشر بطول سلامة يا جورج” فى إشارة لجورج ملك بريطانيا حينذاك.

بدأ الجهاد والكفاح وتشكلت الكتائب للمقاومة وحدثت معركة الإسماعيلية وبدأت قوافل الشهداء في الصعود وفى بورسعيد صعد العديد من الشهداء كان فى مقدمتهم الطالب نبيل منصور وكان طالبا فى الصف الثالث الابتدائي استطاع بمفرده إشعال النيران فى عشرين خيمة فى المعسكر الإنجليزي ، واستمر النضال فى مدن القناة بورسعيد والسويس والإسماعيلية.

وأعلن تنظيم الضباط الأحرار في منشور له تأييده لإلغاء المعاهدة وطالب الحكومة بالموافقة على طلب الضباط بإحالتهم للإستيداع ليتطوعوا فى العمل الفدائي.

وفي14 نوفمبر 1951 توحدت القوى الوطنية فى الدعوى إلى مليونية لتحرير القناة من الوجود الإنجليزى
جاءت الاستجابة للدعوة بشكل يفوق كل توقع و شاركت كل طوائف المجتمع من طلبة و عمال و مشايخ وقساوسة و قضاة و اساتذة الجامعة حتي الأطفال، فقارب عدد المتظاهرين المليونين تجمعوا في ميدان الخديو اسماعيل ( ميدان الإسماعيلية / ميدان التحرير ) ثم سلكوا شارع سليمان باشا ( طلعت حرب الآن) ثم شارع فؤاد ( 26 يوليو) حتي وصلوا إلي ميدان عابدين حيث قصر الملك.وكان على رأس المظاهرات مصطفى باشا النحاس الذى قادها بنفسه

حملت اللافتات التي رفعها المتظاهرون شعارات وطنية كان من بينها:
مصر للمصريين.
أخرجوا من بلادنا.
بالدماء تتحرر الأوطان.
إرادة الشعب تسحق الاستعمار.

لينك فيديو المظاهرة سنة 1951

المصادر
أخبار المصريين في القرن العشرين
سعيد هاورن عاشور

مقدمات ثورة 23 يوليو
عبدالرحمن الرافعي

أترك تعليقا

تعليقا