النيل للأعلام بالسويس ينظم ندوة حول المشاركة السياسيه الفاعلة فى ظل التغيرات الدستوريه

النيل للأعلام بالسويس ينظم ندوة حول المشاركة السياسيه الفاعلة فى ظل التغيرات الدستوريه
24726739_847177922126280_2147093800_n
بواسطة – آخر تحديث –

نظم مركز النيل للاعلام بالسويس اليوم الثلاثاء  12/5 ندوة أعلامية حولالمشاركة السياسية الفاعلة فى ظل التغيرات الدستورية

حاضر فيها دسيد أبو ضيف أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بكلية الاقتصاد ج السويس ود أحمد العايدى أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بحضور د/أسلام عبد الناصر – ماجستير علوم سياسية وأ/أمال فرج – مدير أدارة الخدمة العامة بالشئون الآجتماعي

أرتبط كفاح المرأة المصرية فى التاريخ المعاصر بالحقوق السياسية ولكن النظام السياسى قبل ثورة 52 لم يكن يعترف لها بحق الاشتراك فى الحياة العامة كالرجل

فقد كان الانتخاب مقصورا على الذكور دون الاناث فقد دعت هدى شعراوى بوصفها رئيسة الاتحاد النسائى منذ عام 1946 الى منح المرأة حق التصويت والانتخاب

وجاءت الخطورة الدستورية الأولى  نحو منح المرأة المصرية حق الانتخاب والتصويت فى أول دستور بعد ثوره 52 والذى صدر فى عام 56 لوحظ فية بالاهتمام باعطاء المرأة حقوقها السياسية بل بالاهتمام ما يتعلق بشئونها من حيث الدور الذى تقوم بة فى المجتمع وفى الاسرة وقد كفل هذا الدستور للمراة المصرية التوفيق بين عملها واسرتها

ثم نص دستور عام 71 خاص بالمقومات الاساسية للمجتمع وأن تكفل الدولة تكافؤ الفرص لجميع المواطنين وأهتم الدستور بالامومة والطفولة ونص على كفالة الدولة لها ورعايتها النشى والشباب وتوفير الظروف المناسبة لهم لتنمية ملكاتهم

وقد بادرت السيدة جيهان السادات باقتراج تخصيص نسبة معينة من المقاعد فى مجلس الشعب للنساء واقر ذلك بمتضى القرار الجمهورى وبلغت حصة النساء ثلاثين مقعد وصدر قرارجمهورى بتعديل بعض احكام قانون مجلس الشعب رقم 38 لسنه 72 ان ينتخب عن كل دائرة احدهما عمال وفرحين باستثاء ثلاثين دائرة ينتخب منها ثلاثة اعضاء يكون احدهما على الاقل من النساء

ثم تطرق الحديث عن  تطور تمثيل المراة المصرية فى مجلس الشورى ودور المجلس القومى للمراة وتفعيل امشاركة المراة المصريه

وتم عرض رؤية مستقبلية لتمكين وتفعيل مشاركة المراة المصرية فى ضوء الانتخابات البرلمانية وعرض انتخابات 2005 والمظاهر الايجابية بها والمظاهر السلبية

وتابع يمكننا ارجاع الانخفاض المتدرج فى تمثيل النيابى للمرأة فى المجالس العامة والمحليه الى عزوف الاحزاب السياسية عن تمثيل المرأة وضعف الوجود الحزبى فى الشارع المصرى والتكلفة العالية لادارة العملية الانتخابية وأوصى الحضور ضرورة التركيز على دعم تمثيل المرأة على مستوى المحليات كمرحلة تدربية لتنمية مهارات التفاوض والقيادة ومهارات العمل السياسى وأدارة الحملات الانتخابية للمرأة المصرية

شارك فى الندوة أدارة مكتب الخدمة الآجتماعية المدرسية بتوجية التربية الآجتماعية بأدارة شمال السويس والشركات الصناعية بالسويس وبعض مديريات الخدمات ومكلفات الخدمة العامة

أترك تعليقا

تعليقا