الموظف قليل الحيلة…بقلم الدكتور أحمد وجيه

الموظف قليل الحيلة…بقلم الدكتور أحمد وجيه
received_810979325775618
كتب – آخر تحديث –

بقلم_د. أحمد وجيه
كلنا يتفق على ان الموظفين انواع و انماط مختلفة و ذلك يرجع الي اختلف النفس البشرية و للحق فان علماء النفس وعلماء الادارة اجتهدوا في فهم وتصنيف الأنواع والأنماط و هناك علم قائم يدرسه طلاب الادارة فى العالم كله و هو السلوك الاداري وكذلك هناك مدرسة العلاقات الانسانية لمؤسسها التون مايو تناولت السلوك الاداري و تاثيرة فى العملية الإدارية .
المهم هناك نوع من الموظفين اعتقد انه لم يرد على علمائنا الافاضل لذا لم يدرس و يدرس حتي الان ربما لم يكتشف إلا حديثا وربما لم يظهر الا فى مصر و ربما يكون العبد لله هو اول من يضع له تصنيف ( قليل الحيلة ) .
هذا النوع من الموظفين منتشر كثيرا فى الاوساط الحكومية
مواصفات هذا الموظف يا سادة انه يعمل بدون فهم ( حافظ مش فاهم ) عندما يتعامل مع الاخرين سواء الزملاء فى العمل او الجمهور اول كلمة على لسانه عندما يحاول ان يتناقش معه الاخرين ( التعليمات كده و الله ….. و انا اعمل ايه …….انا لو علي تحت امرك و الله بس نعمل ايه …….) و ياريت على قد هذا فقط بل هو محترف بغباءه و قله حيلته فى تصدير المشكلة للآخرين رؤسائه فى العمل و ينتظر النتيجة ولو تركت حرية التصرف وفقا لما هو مقتنع به سوف يرجع الي التعليمات و القواعد .
طبعا هذا النوع بو قلنا انه لا يستحق عمله دي بسيطة بل هو يستحق اكثر من ذلك بكثيييير ( قطع لسانه – الضرب بمطرقة على راسه – الحرق – القتل ) كل ما هو يوصف بالسادية يستحقه هذا الموظف .
وطبعا لاننسي المسئول عن تعيينه بنصيب من السادية فهو المسئول عن تواجد وتكاثر هذا النوع من الموظفين
المهم رسالتي الي هذا الموظف هي ما يلي :
يجب ان تفهم ما هي الحكمة من التعليمات و القواعد المنظمة لعملك يا افندي فهما جيدا ( منافي للجهاله ) كما يجب رجال القانون الوضعي أن يوصفوا التعبير.
يجب عندما تتحدث بالتعليمات والقواعد وكأنك المسئول عن صياغتها و تشرح للاخرين الحكمة و الغاية منها .
اما لو كنت جنابك غير مقتنع بها و فعليك ان تناقشها و طبعا لن تستطيع لقله حيلتك فالاشرف لك ان تستقيل فهذا ليس عملك و لن تجني منه الا المال و طبعا القليل اضافتنا لكره الاخرين و دعائهم عليك و لو البلد في يوم الايمام انصلح حلها حتكون اول من يوضع فى المحرقة دون رحمه او شفقة
الي هذا اليوم ……